اليوم: الثلاثاء 13 ابريل 2021 , الساعة: 12:41 م


اعلانات
محرك البحث


محمد فاضل بن مامين مولده ونشأته

آخر تحديث منذ 6 ساعة و 55 دقيقة 259 مشاهدة

اعلانات

عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع محمد فاضل بن مامين مولده ونشأته فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 13/04/2021

مولده ونشأته


ولد الشيخ محمد فاضل بن مامين ب الحوض الشرقي في موريتانيا عام 1211 هـ / 1797 م ، وتوفي به ليلة الجمعة ، عاشوراء عام 1285 هـ / 1869 م ، وسمّي مدفنه دار السلام . نشأ في بيئة علم وصلاح وفضل، نهل منها وتشبّع بها، فصار من أعلام العلم و التصوّف وقد تتلمذ عليه خلق غفير . خصّص لترجمته الطالب أبو بكر الولاتي كتاب الفتح المبين ، و محمد فاضل بن الحبيب كتاب الضياء المستبين ، كما تنوّعت أخباره في مصادر غيرهما .



أسرته


  • هو الشيخ محمد فاضل بن محمد الأمين مامين بن الطالب أخيار بن الطالب محمد بن اجيه المختار بن الحبيب بن علي بن سيدي محمد بن سيدي يحيى بن علي بن محمد شمس الدين بن يحيى الكبير الملقب قلقم بن سيدي محمد بن سيدي عثمان بن أبي بكر بن سيدي يحيى بن عبد الرحمان بن أران بن أتلان بن اجملان بن إبراهيم بن مسعود بن عيسى بن عثمان بن إسماعيل بن عبد الوهاب بن يوسف بن عمر بن يحيى بن عبد الله بن أحمد بن عبد الله بن إدريس بن إدريس بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان . وابن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

  • وأمّه خديجتنا بنت الطالب بوبكّر اللمتونية.

    أنجب الشيخ محمد فاضل بن مامين عددا كبيرا من الأولاد، وقد عني بتربيتهم وتهذيبهم وأخذوا منه العلم والطريقة الصوفية ومنهم



    الطريقة الفاضلية



    ترتبط الطريقة الفاضلية ب الطريقة القادرية ، التي تنتشر في موريتانيا و السنغال و المغرب و مالي ، مع طرق أخرى أبرزها الشاذلية و التيجانية . و الفاضلية تنتمي إلى الشيخ محمد فاضل بن مامين ، فهو مؤسّسها الذي تولى بثّها (ق 13هـ / 19م ). وقد أخذها شيخنا الشيخ محمد فاضل عن أبيه محمد الأمين مامين عن أبيه الطالب أخيار عن أبيه الطالب محمد عن أبيه اجيه المختار عن أبيه الحبيب عن أبيه علي عن أبيه سيدي محمد عن أبيه سيدي يحيى عن أبيه علي عن أبيه محمد شمس الدين عن أبيه يحيى الكبير الملقب قلقم عن أحمد بن أحمد البرنسي الفاسي المعروف بـــ زرُّوق عن أحـمـد بــن عقـبـه الحضرمي عن يـحـيـى الـقــادري عن عـلـي بـــن وفا عن أبيه محمـد وفــا بحر الصفا عن داوود الباخلي ، عن أحمد بن عطاء الله السكندري ، عن أبي العباس المرسي ، عن أبـي الحسـن الشاذلـي ، عن عبد السـلام بـن مشيش ، عن شعيب أبو مدين ، عن عـــبــــد الـــقــــادر الــجــيــلانــي ، عن سعيـد المبـارك عن أبي الحسن علي بـن يوسف عن أبي الفرج الطرطوسـي ، عن أبي الفرج عبد الوهاب التميمي عن أبـي بكـر الشبلـي ، عن أبي القاسـم الجنيد ، عن الـسـري السـقـطـي ، عن مـعـروف الكرخـي عن داود الـطـائـي عن حـبـيـب العـجـمـي ، عن الحسـن البـصـري ، عن علـي بـن أبـي طالـب ، عن سـيـدنـا مـحـمـد صـلــى الله عـلـيـه وسـلــم.


    شخصية الشيخ الصوفية




    الشيخ محمد فاضل بن مامين ، رغم تبنّيه القادرية ، لم يكن مقتصرا عليها وحدها في برامجه التربوية، بل كان يعتمد كل ما يسمو بالإنسان من آداب صوفية دون تحجّر طرقي ولا تعصّب مذهبي، ولم يكن يلزم أتباعه نهج طريقة دون غيرها، ولا التقوقع ضمن طائفة دون غيرها، بل كان ينطلق من تصورات تربوية واضحة ووعي صوفي شامل يقوم على الإلمام بجميع الطرق مما يساهم في تهذيب الفرد وإصلاح المجتمع . وكان الشيخ محمد فاضل يحثّ على التفقّه في الدين ، بعد إخلاص النيّة بالعبودية التامة قولا وفعلا لله تعالى، الذي لا معبود بحق سواه سبحانه تعالى، والذي لا يستحق العبادة غيره، والذي له التصرّف المطلق في الكون ، ولا يشرك في حكمه أحدا . وحثّه على التفقه مرجعه أن العلم سبيل الخير ومداره، وقائد الإنسان إليه ومهديه عليه، ولولا العلم ما عبد الله .


    وقد كان الشيخ محمد فاضل يقول إن طريقته اتّباع السنة النبوية وقوله تعالى وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين ويحضّ على العمل بمقتضى الذكر العزيز و السنّة المحمدية ، وذكر الله تعالى كثيرا، دون تحديد أو تحجير . وقد كان قائما بتجديد أمور الدين ورعاية أموره، وإشادة منارة العلم وتمهيد قواعده، ومربّيا تلامذته بقواعد الصوفية المؤسّسة على الشريعة النبوية الغرّاء . وكذلك كان تلامذته الذين حملوا مشعل الفاضلية وأناروا به البلاد وصدّروه إلى العديد من المناطق، ومن أشهرهم ابناه الشيخ سعد أبيه و الشيخ ماء العينين .

    ف الشيخ سعدأبيه صدّره والده إلى بلاد الجنوب الموريتاني ، وما والاها من بلاد السنغال ، فانتفع به الناس، وبطريقته القائمة على التسامح ونبذ التعصب، وله في هذا الشأن كتاب الجواب الجيّد في أسئلة المختار بن احميد الذي يجسّد من خلاله وحدة الطرق الصوفية إذ كلها مفضية إلى الله تعالى . وقد واصل الشيخ سعد أبيه رسالة أبيه وشيخه الشيخ محمد فاضل في الأمر باتباع السنة واجتناب البدعة، وتابعه مريدوه في ذلك، ومنهم الشيخ التّراد بن العباس بن الشيخ الحضرمي بن الشيخ محمد فاضل ، الذي تتلمذ على الشيخ سعد أبيه وانتفع به، ويلخص طريقته قائلا فاضليّ الطريقة، ما صحبت في طريقة القوم غير شيخنا الشيخ سعد أبيه ، (...) وهي مداومة ذكر الله على ممر الساعات، مع تأدية المفروضات والمسنونات والمندوبات، والتباعد عن المحرّمات والمكروهات، ومراعاة التوبة والاستغفار فيما يرتكب من المخالفات، هذا كله بعد تصحيح الاعتقادات، والإخلاص والصدق في النيات في سائر المعاملات، بأن تكون امتثالا لأمر رب الأرضين والسماوات . ويقول بناء طريقتنا ولله الحمد على الكتاب و السنة ، والتباعد عن البدع المنكرة، والزخارف والدعاوى المضلة، والإحراج والرهبانية المشددة، لأنها طريق شكر ورحمة، بنيت على المقاصد الصحيحة، وتأدية الفرائض واجتناب المحرمات، وتعمير الأوقات بالتلاوة والأذكار والأدعية والنوافل على وجه الاعتدال والاستطاعة لا غير .

    أما الشيخ ماء العينين بن الشيخ محمد فاضل فصدّره والده لبلاد الساحل الموريتاني و المغرب ، لبثّ الطريقة ونفع الناس، فدعا إلى عدم التفريق بين الطرق، إذ كلها ترجع إلى الكتاب و السنة ، وغايتها نفع العباد بالدعوة إلى الله تعالى، يقول إني مخاو لجميع الطـــرق أخوّة الإيمان عند المتقــي ولا أفرّق للأوليــــــاء كمن يفــرّق للأنبيـــاء، قال تعالى المؤمنون إخــوة وعدم التفريق فــيه أسـوة لأفضل الخلق، بعكس التفريق ففيه أسوة لكــل زنديــق. ويلخص الشيخ ماء العينين طريقته في قوله اسمع ولا تغترر وما أقول فــع إن الطريق إلى الإله بالـــورع(...)وذي طريقتنا خذها، وضابطها ما استحسن الشرع، لا سواه فاتبع.. ويقول ابنه وتلميذه الشيخ محمد الإمام كان شيخنا الوالد رضي الله عنه، يحضّ على اتباع ظاهر الشرع والمتواتر من النصوص، ولا يحب الخلاف في الدين ، والتعصّب للآراء والجدال، وكان لا يحجر على أحد في أمر يجد فيه وجها شرعيا للجواز ويقول وكان الشيخ ماء العينين كثيرا ما يقول أنه لم يرد عن الشارع الأمر بلزوم ذكر واحد وترك ما سواه، ولا التزام نوع من الطاعات غير الفرائض، لزوما يكون تاركه آثما أو في حرج من تركه ويرى الشيخ محمد الإمام أن التوحيد أساس التصوف ، يقول هذا ولا تغفل عن التوحيـــد فالأشياء عند مشيئة الرحمـــن (...)هذّب فؤادك واشتغل بصلاحـه لتزول عنه شوائـــب الأدران (...)ومتى صفا بالذوق قلبك تنطبع في دفّتيه حقائــق الأكــوان و الفاضلية لا تتميّز بأذكار وأوراد تلغي ما سواها وتغدو في حكم الفرض، إذ تتّسم بمرونتها في ما سوى السنة ، ذلك أن من لم تسعه السنّة لم تسعه البدعة ، وسنة النبي صلى الله عليه وسلم تكون بمتابعته وسلوك سبيله قولا وعملا وخلقا وحالا وسيرة وعقيدة .

    ويرى شيوخ الفاضلية أن المربّي المرشد يجب أن يكون أكبر همّه تسليك السالكين لا جمعهم حوله لتصرف وجوه الخلق نحوه بسببهم ، فوظيفته إشاعة الخير والدعوة إليه حسب مقتضى الشريعة ومجانبة البدع والأهواء .


    منهج الشيخ



    وقد كان الشيخ محمد فاضل ، وتلامذته من بعده، يجسّدون قيمة العمل داخل المجتمع، فلم يكن تصوفهم انعزالا ورقصا وخرافات، وإنما مدار طريقتهم إصلاح النفس والأمّة بتقوى الله تعالى، وهو ما تجسّد علما وعملا، تمثل في إنتاجهم الفكري في مختلف مناحي المعرفة، وانخراطهم في التوفيق والصلح بين القبائل و الجهاد ضد الاستعمار ، وغير ذلك مما يدلّ على أن الفاضلية لم تعد كونها تجديدا ل لسنة النبوية الشريفة . وهو المنهج الذي سلكه الشيخ محمد فاضل ورسّخه في نفوس تلامذته، فأينع من قبلهم ثمرات مختلفا ألوانها، تنحو نحو تجديد التصوّف ، بناء على مقاصده وأصوله.



    حصن الطريد مؤلفاته


    وقد خلّف الشيخ محمد فاضل مؤلفات تربو على الخمسين، منها



    1- مطيّة المجدّ

    2- سيف المجادل

    3- سيف السكت

    4- فقه المنى

    5- التيسير

    6- النور الساطع

    7- كشف الحجاب

    8- التوضيح في علم العروض

    9- تأليف في علم القوافي10. حصن الطريد


    10- تأليف في علم الأصول على ألفية ابن مالك

    11- منظومة في اللغة على الجوهر المكنون

    12- مجموعة من النوازل الهامّة


    وفاته


    توفي الشيخ محمد فاضل بن مامين في ولاية الحوض الشرقي ب موريتانيا ليلة الجمعة ، عاشوراء عام 1285 هـ / 1869 م ، وسمّي مدفنه ب دار السلام .


    قال ابنه الشيخ محمد تقي الله

    وشيخنا الفاضل نجل مامين ولد عام أيرش يا سامعين

    من بعد هجرة النبي المصطفى صلى عليه ربنا وشرفا

    وعاش سبعين تليها أربعه من السنين واللياليه

    وأربعا من الشهور مع يج من الساعات قد بدا ولا حرج


    صندوق معلومات شخص

    سابقة تشريفية

    الاسم

    لاحقة تشريفية

    اسم أصلي

    صورة

    الاسم عند الولادة

    تاريخ الولادة 25, 1795

    مكان الولادة

    تاريخ الوفاة 22, 1869

    مكان الوفاة

    سبب الوفاة

    مكان الدفن

    النصب التذكارية

    عرقية

    منشأ

    الإقامة

    الجنسية

    المدرسة الأم

    المهنة

    سنوات نشاط

    أعمال بارزة

    تأثر

    تأثير

    تلفزيون

    المنصب

    مؤسسة منصب

    بداية منصب

    نهاية منصب

    المدة

    سبقه

    خلفه

    الحزب

    الديانة

    الزوج

    الأولاد

    الأب

    الأم

    الجوائز

    توقيع

    الموقع



    الشيخ محمد فاضل بن محمد الأمين مامين ( 1211 هـ / 1797 م - 1285 هـ / 1869 م )، إمام صوفي ، وفقيه مالكي ، و إدريسي حسني ، إليه تنسب الطريقة الفاضلية المأخوذة من الطريقة القادرية .
    شاركنا رأيك

     
    اعلانات
    التعليقات

    لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

    أقسام الموقع المتنوعة أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع محمد فاضل بن مامين مولده ونشأته ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 13/04/2021



    اخر الموضوعات زيارة
    موضوعات مختارة