خبر عاجل   خبتم وخاب مسعاكم ..السعودية ليست وحدها... كلنا محمد بن سلمان
اليوم: الخميس 4 مارس 2021 , الساعة: 7:40 م


اعلانات
محرك البحث


كيف تبداء بمشروع صغير وناجح ؟

آخر تحديث منذ 4 دقيقة 4929 مشاهدة

اعلانات
عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع كيف تبداء بمشروع صغير وناجح ؟ فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم فوائد ومعلومات وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 04/03/2021

1- حدد أهدافك الأساسية. هل تريد تحقيق الاستقلال المادي، وفي النهاية بيع مشروعك لأعلى مشتري؟ هل ترغب في مشروع تجاري صغير ومستمر، تحب العمل عليه، ويمكنك من خلاله تحقيق دخل ثابت؟ هذه الأشياء يجب أن تعرفها وتحددها بشكل مبكر للغاية من أجل وضع حجر أساس متزن يمكنك البناء عليه من خلال الخطوات التالية.

2- اختيار الفكرة. قد تكون منتجًا معينًا لطالما رغبت في صناعته، أو خدمة تشعر أن الأفراد من حولك بحاجة إليها. قد تكون شيئًا لم يعرف المستخدمون أنهم بحاجة له بعد، بسبب أنه لم يتم اختراعه حتى الآن!
سوف يكون من المفيد للغاية أن تجمع الأفراد الأذكياء والمبدعين الذين تثق بهم، وأن تجرى جلسة اقتراح للأفكار. ابدأ بطرح سؤال بسيط، مثل: ما الذي يجب علينا القيام به؟ الغرض هنا ليس وضع خطة عمل، ولكن أن تقوم بإنتاج أكبر قدر من الأفكار المحتملة. الكثير من هذه الأفكار سوف تكون فاشلة وتافهة، وسوف يتم ذكر بعض الأفكار العادية جدًا كذلك، لكن دون شك القليل من الأفكار المقترحة سوف تظهر أن لديها قدرة حقيقية على تحقيق النجاح.
ضع مواهبك وخبراتك ومعرفتك في الاعتبار، عند محاولة اختيار فكرتك المبدئية المجردة. إذا كان لديك مجموعة معينة من المهارات والمواهب، ففكر في كيفية استغلال تلك الثروة من أجل تلبية احتياج معين في السوق التجاري. جمع المهارات والمعرفة مع مطالب السوق يرفع من فرص وصولك إلى فكرة مشروع تجاري ناجحة.
على سبيل المثال، ربما تكون خضت تجربة عمل لعدة سنوات في أحد مصانع الإلكترونيات. ولاحظت كذلك احتياج مجتمعك إلى نوع معين من الأجهزة الإلكترونية. ببساطة، عملية الجمع بين خبراتك السابقة مع احتياجات السوق سوف يسمح لك أن تجذب العديد من العملاء.

3- العمل تحت مظلة اسم ما. يمكنك أن تختار لنفسك اسمًا قبل وجود أي فكرة خاصة بالمشروع التجاري، وإذا كان الاسم جيدًا، قد تجد أنه يساعدك على تعريف فكرة المشروع. مع نمو وتطور الخطة، وتبلور الأشياء ووضوحها، فإن الاسم الأمثل قد يأتي لخاطرك، لكن ذلك لا يجب أن يمنعك عن اختيار اسم ما في المراحل الأولى المبكرة. اختر اسمًا يمكنك أن تستخدمه أثناء التخطيط والعمل على المشروع، ومن جهة لا تتردد أن تغيره عندما تجد فكرة أفضل فيما بعد.
دائمًا قم بالبحث لمعرفة إذا كان هذا الاسم مستخدمًا من قبل أي شخص آخر، قبل أن يقع عليه اختيارك. حاول أن تختر اسمًا بسيطًا وقابلًا للتذكر.
فكر في اسم واحدة من أشهر العلامات التجارية، مثل: شركة آبل. الاسم بسيط وسهل نطقه، ويمكنك أن تذكره دائمًا دون عناء.

4- تحديد فريق العمل. هل سوف تقوم بالعمل كله بمفردك؟ أم أنك بحاجة لدعوة فرد أو اثنين جديرين بالثقة للانضمام لك؟ وجود فريق عمل يجلب الكثير من الدعم على طاولة العمل، حيث يقوم أفراد الفريق بتقييم ومناقشة أفكار بعضهم البعض. العمل الذي يقوم به فردين معًا ينتج شيئًا أعظم مما يحاول كل منهم بشكل منفصل أن يصل إليه.
فكر في بعض قصص النجاح الأعظم على الإطلاق في العصر الحديث، مثل: جون لينون وبول ماك كارتني/ بيل جيتس وبول آلين/ ستيف جوبز وستيف وزنياك/ لاري بيدج وسيرجي برين. نجاحات هؤلاء الأفراد لم تكن أبدًا نتاج عمل فردي، بل إن الشراكة الفعّالة ترتب عليها إخراج أفضل ما في طرفي المعادلة.
فكر في المناطق التي تظهر بها نقاط ضعفك، أو نقص المعرفة. عملية العمل على إيجاد الشريك المتوافق مع شخصيتك والقادر على ملء ثغرات المهارات أو المعرفة التي تعاني منها، تكون وسيلة رائعة من أجل ضمان وجود الموارد التي يحتاج إليها المشروع التجاري من أجل تحقيق النجاح.

5- اختر شريكك بحكمة. عند اختيار الفرد أو المجموعة التي سوف تعمل على بناء مشروعك التجاري معهم، فكر بحرص شديد. حتى إذا كان هذا الشخص هو صديقك المفضل، فلا يعني ذلك أنه سوف يكون شريكك المثالي في العمل التجاري. اهتم بأن تبدأ الأمر مع شخص على قدر الثقة. من الأشياء التي يجب عليك وضعها في الاعتبار عند اختيار الشركاء وفريق العمل:
هل يكمل الطرف الآخر نواحي ضعفك؟ أم أن كل منكما يملك نفس النوع من المهارات والخبرة؟ إذا كانت الإجابة هي الحالة الثانية، فانتبه إلى ما سوف يترتب على ذلك من عواقب سيئة وضارة لمسار المشروع لأقصى حد. قد ينتهي الأمر بوجود الكثير من الأفراد المهتمين بالقيام بنفس الشيء، بينما العديد من المهام الأخرى لا تجد الشخص المناسب القادر على الالتزام بها.
هل تتفق معهم فيما يخص الصورة الكاملة؟ الجدالات حول التفاصيل أمر طبيعي ولابد منه، وبالغ الأهمية كذلك من أجل الوصول للصورة الصحيحة التي يتم بها الأمر. لكن الاختلاف هو الصورة الكاملة للمشروع، والغرض الحقيقي من وراء هذا العمل التجاري، قد يتسبب في انقسامات غير قابلة للإصلاح. كن متأكدًا من أن فريق العمل يهتم ويؤمن بأهداف المشروع بنفس قدر إيمانك واقتناعك بها.
عند إجراء مقابلات العمل مع الأفراد، فابذل بعض المجهود من أجل اكتشاف الموهبة الحقيقية من وراء الشهادات التعليمية المميزة أو في حالة عدم وجودها. المجال الذي ينال فيه الفرد تعليمه الرسمي لا ينبغي بالضرورة أن يكون نفس مجال موهبته وتميزه. قد يكون المتقدم للوظيفة صاحب خلفية دراسية فيما يتعلق بالمحاسبة، على سبيل المثال، لكن خبراته الحقيقية وتقييمك لمهاراته يجعل ميالًا أكثر لاستخدامه في مجال التسويق.

6
شاركنا رأيك

 
اعلانات
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام الموقع المتنوعة فوائد ومعلومات و أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع كيف تبداء بمشروع صغير وناجح ؟ ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 04/03/2021



موضوعات شبكة نيرمي
اعلانات تهمك
اخر المشاهدات
الجديد
الأكثر قراءة
الاكثر قراءة وتفاعل
اخبار لم تشاهدها من قبل