اليوم: السبت 17 ابريل 2021 , الساعة: 5:35 م


اعلانات
محرك البحث


بحث عن اختبار الشخصية MBTI

آخر تحديث منذ 2 يوم و 4 ساعة 26 مشاهدة

اعلانات

عزيزي زائر الموقع تم إعداد وإختيار هذا الموضوع بحث عن اختبار الشخصية MBTI فإن كان لديك ملاحظة او توجيه يمكنك مراسلتنا من خلال الخيارات الموجودة بالموضوع.. وكذلك يمكنك زيارة القسم مقالات وتصفح المواضيع المتنوعه... آخر تحديث للمعلومات بتاريخ اليوم 15/04/2021

اختبار MBTI في ميزان العلم الحديث

في الواقع إن من الصعب أن نلخص الرأي العلمي في اختبار كهذا، ليس لأن الأبحاث كثيرة حوله أو معقدة، بل لأنه لا يتخطى منزلة الأبراج بالنسبة للعلم ولكننا سنحاول. مبدئيًا يعتمد الاختبار في شكله الأساسي على سلسلة من الأسئلة ذات اختيارات متعلقة بالتفضيلات السلوكية للأفراد. على سبيل المثال، عندما تكون في حفلة ستحب أن:

تخبر نكات للآخرين.
تستمع للآخرين.

وعلى أساس هذا الاختيار يتم تصنيف النتائج بالاستعانة بـ 92 سؤالًا آخر لتصنيف الشخصية ضمن أربعة فئات يُعبر عنها بالحروف اللاتينية: الانطوائية والانبساط (E-I) الإحساس والحدس (S-N) التفكير والشعور (T-F) والقيادة والمعرفة (J-P).

تبدأ أول مشكلات النموذج في معضلة التسجيل: إجابات المشاركين على هذه الأسئلة ستتأثر بالعديد من العوامل، ففي المثال السابق، لو اختار المشارك الاختيار 1 سيصنفه النموذج على أنه يميل لشخصية القيادي (Judgment (J ولكن هذا الاختيار قد لا يعني ذلك بتاتًا فهو قابل للتأثر بعوامل كثيرة، مثلًا قد يكون المشارك ذا حس فكاهي جيد فلن يجد مشكلة في أن يخبر رفاقه في الحفلة بدعابة، ولكن وإذ لم يكن يمتلك نُكتًا، فمن الطبيعي أن يختار الاختيار 2 ولا يعني هذا أي ميول أخرى. ينطبق هذا الأمر على العديد من الأسئلة التي توجه للمشاركين، والتي قد يتلاعبون بها لتصنيف شخصيتهم بتلك الشخصيات الباحثة، من منا لا يحب أن يأخذ نفس شخصية آينشتاين؟

على سبيل المثال أحد الأسئلة الرئيسية ضمن الـ 92 سؤالًا: هل لديك أي اهتمامات خاصة كالقراءة والأفلام أو ما شابه ذلك؟ سؤالٌ كهذا تقليديٌ للغاية ومن الطبيعي أن يختاره أي شخص بإيجابية فكلٌ منا يرى نفسه مميزًا وله اهتماماته الخاصة، يُفسر لنا هذا الدراسة التي وجدت عام 1993 أن نصف المشاركين في الاختبار يحصلون على نتائج مختلفة عندما يقومون بإعادته6

يحصر الاختبار الشخصيات الإنسانية جميعها في 16 نوعًا فقط، غير أن هذا -بديهيًا- عدد صغير للغاية. إلا أنه لا يوضح نتيجة الاختبار بالأصل، فعلى سبيل المثال، إذا قام أحدهم بالاختبار وحصل على 10 نقاط مرتبطة بشخصيته الشعورية (F) و12 نقطة تدل على شخصيته الفكرية (T) فإن الاختبار يصنفه مباشرة كشخصية فكرية XXTX ولن يُلتفت إلى أن شخصيته تميل للشخصية الشعورية كشخصيته الفكرية لأنه فقط يأخذ بالقيمة العددية الأكبر، وقد حذر يانغ بنفسه من هذا النوع من التصنيف الصارم في مقولته الشهيرة:

لا يوجد شيء يسمى بالانطوائي الخالص أو الانبساطي الخالص، الأشخاص كهؤلاء يكونون في مصحة المجانين. الطريف في الأمر أن الدراسات قد وجدت أن معظم المشاركين يقعون في منتصف المنحنى، أي أنهم يقتربون من جميع الشخصيات بنسب تقاربيةٍ للغاية7مما قد يعني أنه لا وجود أصلًا لهذه الشخصيات الأخرى.

المشكلة الكبرى التي تبعد الاختبار تمامًا عن نطاق العلم، هو أنه (غير تجريبي) فلا يقدم دليلًا تجريبيًا على تصنيفاته، تمامًا مثل الأبراج. حاول العديد من العلماء القيام بتجارب لاختبار صلاحية الاختبار، عن طريق محاولة التُنبؤ بسلوكيات الناس من خلال نتائجهم في الاختبار أو العكس، ولكن لم يتم العثور على أي علاقة، فشل الاختبار في التنبؤ بسلوكيات الأخرين ضمن نطاق تجريبي وكل ما فعله هو إعادة التفسير في النطاق الغامض ضمن الحروف الأربعة. على سبيل المثال، إذا لم يقم المشارك بالسلوك [أ] بالرغم من أنه يمتلك الشخصية [ب] من المُفترض أن يُثبت هذا خطأ الاختبار، ولكن الاختبار يجيبه بأن المشارك يمتلك الشخصية [ج] كذلك والتي قد تكون أثرت عليه، يسمى هذا بالهراء في المنهج العلمي 8
  • اسم الكاتب: ام نور/ 10
شاركنا رأيك

 
اعلانات
التعليقات

لم يعلق احد حتى الآن .. كن اول من يعلق بالضغط هنا

أقسام الموقع المتنوعة مقالات و أوجدت لخدمة الزائر ليسهل عليه تصفح الموقع بسلاسة وأخذ المعلومات تصفح هذا الموضوع بحث عن اختبار الشخصية MBTI ويمكنك مراسلتنا في حال الملاحظات او التعديل او الإضافة او طلب حذف الموضوع ...آخر تعديل اليوم 15/04/2021



اخر الموضوعات زيارة
موضوعات مختارة